Sunday, 1 October 2017

النسخة الثامنة والعشرون: ما الذي يُشعرُكَ بالسعادة

#ثلاثون_يوماً_من_السعادة

النسخة الثامنة والعشرون: "ما الذي يُشعرُكَ بالسعادة؟" :)

في تجربة اجتماعية سريعة وأخيرة ضمن هذه السلسلة، فكّرتُ أن أخصص هذه النسخة لنشر بعض الأسباب التي تبعث السعادة في نفوس من حولي. توجهتُ لبعضهم باستفسارٍ سريع: (بِكُل تواضع) "إلى جانب وجودي في حياتك (😂)، أخبرني بأمرٍ يُشعرُكَ بالسعادة!".

وجاءت الإجابات كالتالي :)

-------

-- "الشعور بقيمتي في الحياة وفي حياة الآخرين من حولي".

-- "إلى جانب وجودِك في حياتي؟ عدم وجودِك في حياتي". 😂

-- "مناقشة أفكاري ومبادئي وقناعاتي مع الآخرين".

-- "الفلوس".

-- "القهوة".

-- "والله بنتي الصغيرة (جنى) كان عليها واجب بالمدرسة سؤال زي هيك، وجاوبَت: (العشب الأخضر، والحفلات) *ما أزكاها* 😁. أنا بتسعدني الشوارع الخالية من الأزمات والإشارات الضوئية لما تكون خضراء".

-- "لمّا أحضر فيلم سفّاح! (يعني زي "The Godfather")، أو أسمع موسيقى سفّاحة!".

-- "الأشخاص اللي بتعمل جو".

-- "السعادة مفهوم نسبي ويمكن غير ملموس. أنا بحب أشعر بالرضا والقناعة؛ بحس منطقيين أكتر".

-- "لما حدا يحكي لي كلمة حلوة".

-- "إلى جانب وجودِك في حياتي؟ مستحيل، خلص هيك، ولا يمكن إشي تاني يشعرني بالسعادة!". 😂

-- "سعادة وراحة أمي وأبي".

-- "التقدير".

-- "بناتي، رضا الوالدين، والاستقرار".

-- "إنه ما حدا يكون بده مني إشي".

-- "الإنجار".

-- "السفر".

-- "ما يكون عَلَي مهام متراكمة من امبارح".

-- "حدا يجيب لي فنجان قهوة مفاجئ".

-- "السيجارة".

-- "السباحة. البحر".

-- "الركض، وسعادة الآخرين من حولي".

-- "لما الوجبة اللي بطلبها في المطعم توصلني بالضبط زي ما كان نفسي! ريحتها. طعمها. زي ما تخيلتها!".

-------

-- بالمناسبة، أكثرُ الإجابات تكراراً كانت: "الحصول على التقدير والشعور بقيمتي في الحياة"، و"النقود" :)
-- شكراً جزيلاً لكل من شارك بفكرة هنا! :) 

-------

وأنتَ أيضاً، (إلى جانب وجودي في حياتك 😂)، ما الذي يُشعرُكَ بالسعادة؟ :)

0 comments :

Post a comment