Friday, 1 November 2013

لولا وساطة الحسين

كتب المحامي خليل الدليمي في كتابه: "صدام حسين - من الزنزانة الأمريكية: هذا ما حدث!"، يحكي على لسان الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وتحت عنوان "الرئيس وأخطاء بعض أقاربه" في الصفحة 190:

"عندما قام عدي بقتل أحد المرافقين المرحوم كامل حنا، أمرت بسجنه. وطلبت من القضاء أن يقول قراره العادل. لكنني وجدت أن وزير العدل والقضاء العراقي كان محرجاً أمامي. فقررت إعدامه. لكنّ أم عدي أرسلت مبعوثاً دون علمي إلى الملك حسين رحمه الله. وعلى الفور حطّت طائرة الملك. وقد توقعتُ أن تكون زيارته في إطار المشاورات الاعتيادية بين الأشقاء العرب. لكنني فوجئت به يطلب مني العفو عن عدي، وأقسم الملك حسين ألا يزور العراق إن لم أستجب لطلبه. فاضطررتُ وفقاً للتقاليد العربية العفو عن عدي شرط أن يعفو عنه أهل الضحية."

0 comments :

Post a comment