Monday, 21 October 2013

الرازي والبيمارستان المعتضدي

قرأت في صغري سلسلةً قيمة من الكتب حول علماء العرب والمسلمين للأطفال. ولا زلت أذكر هذه القصة اللطيفة التي تدل على عبقرية العالم الكبير الطبيب أبي بكر الرازي والتي ما زالت موضع إعجاب العلماء والأطباء العالميين إلى يومنا هذا.

حيث أن الخليفة المعتضد بالله كان في نيته إنشاء مستشفىً كبير لتطبيب المرضى (وقد كان المستشفى يُعرف بالبيمارستان حينها) في مدينة بغداد، فكان أن وكّل العالم الرازي بهذه المهمة. وبطبيعة الحال، فقد كانت أول مسألة في إنشاء المستشفى إيجاد المكان الأمثل لذلك في بغداد.

تفكّر العالم الرازي ثم خلُص إلى حلٍّ فريدٍ ومبتكر. حيث وكّل بعض الفتيان بتوزيع قطعٍ من اللحم النيء في أماكن مختلفة في نواحي وجوانب بغداد، وتركها مدةً في النهار والليل. ثم ذهب وتفحصها جميعاً ونظر أيتها تعفنت آخراً فكان أن استقر على مكان قطعة اللحم تلك لبناء البيمارستان!

0 comments :

Post a comment